Ahora he descubierto
Mi deseo de trazar una lápida en el pecho
(Aquí descansa en paz después de haber enterrado su ultimo fantasma)


الآن و بعد أن أريتُكم نفسي ؛
بي رغبةٌ في رسمِ شاهِدِ قبرٍ على صدري
( هنا يرقدُ في سلامٍ بعد أن دفنَ آخِرَ أشباهِهِ )

Now that I have uncovered myself;
My desire to draw a Gravestone on my chest
(Here rests in peace after he buried last fellows)

My Great Web page

الجمعة، 1 يونيو، 2012

ركبة في الثلج و ركبة في النار

ركبة في الثلج و ركبة في النار




كأم تودّع وحيدها للحرب
يسند قلبي ظهره للباب خلفك و يبدأ نحيبه الطويل
- يا ولدي لا تمت في غير حضني!
. . .
سيبقى قلبي راكعا ركبة في الثلج و ركبة في النار متشبّثًا بالباب 
و كما ظل سنين
سيقى قلبي رافعا كفيه ضارعا إليك حتى تعودي
. . .
أما أنا فلدي انكسارت أعملها في ظهري و لدي أناشيدي للفقد
. . .
هيت لك هيت لك هيت لك لم تأتِ !
و حين أتيتِ؛ كنتُ أضعتُ الطريق إلى البيت .
. . .
سامحيني لأني لم أمت حين رحلت!
. . .
- أنا شجرة حزينة و كلما أينعتُ أهديت قطافي لغير حبيبي
أنا شجرة وحيدة و أهيئ ظلي لحبيبي
أنا شجرة إذا نزل الليل أدّثّرُ بالريح و يصير حفيفي ترتيل اسم حبيبي
- و أنا أيضا شجرة !
- كن إذا شجرة طيبة يا حبيبي و ارجع لحديقتك!
. . .
اصفرّت نقطة من القلب ليل رحيلك ، قلبي مرعوبٌ أن يذبل
و سيبقى فاغرًا فاه شاخصًا نحو الطريق الذي رحلتِ عليه و تقبّل قطرات دافئة منه آثار أقدامك !
أصبح فؤادي خاويًا يا أمي و أسألك : كيف ننزع تسع أوراق من دفتر العمر؟
تسع وريقات من غصن ذابل يا رب هي كل ما أثقل روحي
لو تسع خطوات للخلف ترقص شجرةٌ و تطير!
. . .
حسنا جدا يا سيدتي، لحديقة البيت يعود حبيبك ليؤنس ظله و يتهامسان عنك أما أنت فإلى غاباتك تمضين حيث ستجتمع فراشات على نور ظفرك و تتمايل جوقة أزهار حولك و يراك عاشقوك حسنا جدا جدا طالما ستظلين مورقةً يا غضة!
سأعود إلى الحديقة و سور الحديقة و سأنتصب رائعا و شهيا و أثمر ما يكفي لاستقطاب الحطاب الحطاب ذي المعول المعول الذي تعرفين ، المعول الذي من تسعة أعوام شق شجرة واحدة إلى اثنين هذه المرة سأنتظره وحيدا !



Para leer la traducción al Español, por favor haga clic aquí

بحث هذه المدونة الإلكترونية