Ahora he descubierto
Mi deseo de trazar una lápida en el pecho
(Aquí descansa en paz después de haber enterrado su ultimo fantasma)


الآن و بعد أن أريتُكم نفسي ؛
بي رغبةٌ في رسمِ شاهِدِ قبرٍ على صدري
( هنا يرقدُ في سلامٍ بعد أن دفنَ آخِرَ أشباهِهِ )

Now that I have uncovered myself;
My desire to draw a Gravestone on my chest
(Here rests in peace after he buried last fellows)

My Great Web page

الثلاثاء، 30 نوفمبر، 2010

لست غاضبًا على أحد

 "دعيت لوليمةٍ ، هممت أن أنهم لولا أن رأيتني على الأطباق"


أين يكون قمر مكة حين لا أكون مستلقيًا تحته أتأمل وجهك في عينيه؟
*  *  *
أنت يا شقية أفلتِّ يدي و انطلقت تعبرين الطريق وحدك ،
ليس كما في الرؤيا التي أريتك ؛
تتباطأ الشاحنات و تعزف أبواقها لأعبر قافزًا إليك و أنا  أرقص شاهقًا كحصان فلامنكو و أحملك في حركة خاطفة ،
و لا كما في الرؤيا التي أريتني أنت ،
 أعبر خلفك ركضا تدهسني عجلات ثقيلات فأواصل حبوا
 تدهسني فأتابع زحفا
حتى أصل إليك منبعجًا  كبطل كرتوني تقبلي فمه فينتفخ و يعود كما كان ؛
ستخرج الشاحنات عن النص و ترتص في بناية تحجبك لنضيع في  الشارع نفسه !
أنت أفلت يد أبيك
فلا تقفي على الجانب الآخر بحيث لا يصلاك ذراعاي و تشرعي في النحيب و لا ترسلي صور دموعك فيضربني دوار البحر !
ستعبرين لسلام هنا أو هناك حتى دون يديّ ستعبرين !
*  *  *
أنت يا ملهمتي و ملحمتي و كاتبتي من عدمٍ ،
لنر من تُـدخل قصيدته عن الفرقة العالم في غيبوبة حداد !
*  *  *
أنت يا وارفتي 
كان مستحيلاً أن أظل أحد جحيمين تـُسحـَبين على صراط بينهما و تفتحين عليّ جحيم استنجادك بي ،
فانطفأت لتحترقي في سلام !
هذا هو عين العدل خميلتي 
أموت بالانطفاء وأنت بالاحتراق تموتين ، عين العدل يا عين القلب !
*  *  *
كانت الوجوه تتابع برتابة أمام لجنة من المحبطين حين فتح الباب وجه بائس أخرسهم صدقه
- ها هذا هو وجه الشجن الجميل الذي نريد ،

* * *
كانت هذه كل قشور البركان 
و البركان
لست غاضبًا على أحد
و لا على صديقي الذي يحسن الطعن من الخلف
و لا على أحمد عز قرد الموقف السياسي بمصر لص الانتخابات التاريخي
و لا على مصر التي تسقط لتحيا جيفُها و لا جيـفِـها و لا على كلاب إفريقيا و آسيا التي تعوي حول القافلة التي لا تسير
لست غاضبًا على أحد 

لو عدتِ انتهيتُ و قضضت ما شيدت من شعر و طيرنا معا فراشاته و ضحكنا على أخطائها معا، تعالي فلست غاضبا على أحد

البنت التي تتكيء على عضدك

البنت التي تتكيء على عضدك ريث ينصلح كعب سأمها ثم تركض عنك دون  قبلة على خدك و لا حتى التفاتة للخلف نحوك بينما انت تشير لها وداعًا كالبلهاء كأنها تراك.

الأحد، 7 نوفمبر، 2010

Suicida





Desde Al Minia[1] hasta Dubai, ya había llenado mi bolsillo de rosas y mi boca de pólvora, por si beso o me besan me exploto, estaba totalmente dispuesto a la alegría de la fascinación.
Hace un año tengo la tentación de perderme en las ciudades y las bellezas, sin embargo, sólo una bomba en mi boca no es suficiente y mil rosas tampoco, todo este tiempo que ahorré para mi muerte no absorbería sino una muerte.
Tenía que seguir mi camino tranquilamente, imitando a los felices, apretando la mandíbula muy bien para que no se vea el reloj de la explosión, porque no quiero fastidiar la sorpresa, pues, lo más seguro que el cuerpo de un poeta en su explosión no se parecerá al cuerpo de cualquier otra persona, o voy a luchar para que sea así, por eso he escondido en el bolsillo dos petardos, así mi explosión será más divertida, se reirán unos ángeles pasajeros y la gente prepara las cámaras de su móviles, quizás  llegue a mis oídos la voz de alguien diciendo “toma esta, es el dedo de un poeta, y esta es un idea que se escapó de su cabeza en el último momento”.
En cuanto a mi corazón, después de dar una vuelta completa alrededor de los fuegos artificiales, pues, estará remangado sobre la rodilla de una bella mujer y se pondrá a llorar, el silencio caerá sobre el mundo como la noche y la gente se dará cuenta de que yo estaré muerto. Si fuera una criatura imaginaría, si fuera mi escritura una hembra completa, si tuviera un bolsillo lleno de rosas o una boca llena de fuegos, ay de mí, si existiera…



[1] Una ciudad en el sur de Egipto.


Para leer el texto Arabe clik aqui

بحث هذه المدونة الإلكترونية